في


القائمة الرئيسية

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

حكم الأسهم
حكم الأسهم
03-02-1428 09:00 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
الذي أراه وأعتقده أنه لا يجوز التعامل بالأسهم وتداولها بيعاً وشراء ، وأن ذلك أمر عظيم بدخول الربا فيها ولا يمكن لأحد كائناً من كان أن يزعم أنها نقية 100% وليس فيها حتى غبار الربا ، هيهات فقد تكشفت الحقائق حتى للعامة ، ولو لم يكن في ذلك إلا كونها مرتبطة بجميع البنوك وشبكة متداخلة فيها لكفى ، فإن البنوك الربوية تستفيد من هذه الشركات قبل أن يستفيد منها أصحابها إما بالضمانات أو التأمينات أو النسبة مقابل بعض الخدمات على حد زعمهم ، فهذا دعم لها بطريقة غير مباشرة وكذلك بطلب قرض كثير من الشركات من البنوك بدون تحديد وطرح ذلك للناس على شكل أسهم ، وكذلك بيع وشراء كثير من هذه الشركات للمحرمات بدون تحديد .

فأقل ما يفتى به ويقال للناس أين الورع الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم ( وملاك دينكم الورع ) وفي رواية وخير دينكم الورع أخرجه البزار والطبراني في الأوسط والحاكم عن حذيفة بسند صحيح ، فأين قوله تعالى ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)[ سورة المائدة: من الآية2 ] ، وأين قوله تعالى ( وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ) [ سورة الزلزلة:الآية 8 ] ، وأين قوله صلى الله عليه وسلم ( درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية ) أخرجه الإمام أحمد والطبراني عن عبدالله بن حنظلة بسند صحيح ، وأين قوله صلى الله عليه وسلم ( أهون الربا كالذي ينكح أمه وإن أربى الربا إستطالة المرء في عرض أخيه ) أخرجه أبو الشيخ في التوبيخ عن أبي هريرة بسند حسن ، وأين قوله صلى الله عليه وسلم ( اجتنبوا السبع الموبيقات وذكر منها الربا ) أخرجه البخاري ومسلم عن أبي هريرة ، وأين قوله صلى الله عليه وسلم ( كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به ) أخرجه الطبراني وأحمد عن بسند صحيح .
فهذه النصوص وأمثالها تكفي لمن كان له عبرة وعظة وأنصح أخواني أن يبتعدوا عنها كل البعد صيانة للدين والنفس والمال فكم سمعنا بحوادث عظيمة لأصحاب الأموال من أمراض وأحزان وكم من شخص استدان فأصبح من الغارمين وكم من أسر تشتت شملها وتفرقت بسبب الأسهم ، ثم إن كثير من أهل العلم حرموها جملة وتفصيلاً فقد بلغني أن الشيخ الدكتور العلامة المحدث بكر بن عبدالله أبو زيد لا يراها كلها وفقه الله وكذلك العلامة الفقيه الدكتور علي بن سعيد الحجاج ، وكان شيخنا الإمام ابن باز رحمة الله لا ينصح بها ، وكذلك شيخنا الإمام الألباني لا يستحبها ولا ينصح بها وأني لأرجوا الله أن يوفق الجميع لما يحبه الله ويرضاه وأن يقذف في قلوب الناس القناعة بالرزق والتوكل على الله والصبر والابتعاد عن المحرمات وعلى رأسها الربا سبب كل بلية وفساد ومحق للخير والبركة ، وما يشاهده الناس هذه الأيام من القحط والجفاف وفساد الحرث والزرع والنسل ومنع الخير أظنه بعد قضاء الله وقدره مرده للربا الذي هو حرب لله ورسوله أسئل الله أن ينور قلوبنا وبصائرنا ويغفر ذنوبنا ويصلح أحوالنا ويعفوا عنا . وبالله التوفيق .


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين



بهذا نفتي
د.أحمد بن محمد العمودي

تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 3029


خدمات المحتوى


تقييم
2.92/10 (130 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

:: شبكة أصداء لتصميم وتطوير المواقع ::